fbpx

إسطنبول أم بورصة للعيش

إسطنبول أم بورصة للعيش

تركيا لديها الكثير لتقدمه لجميع الأجانب الذين يتطلعون للعيش في البلاد بشكل دائم. رغم ان الكثير منهم يعتقد ان أوروبا أكثر تقدما من تركيا لا انه لا يمكن انكار الإصلاحات التي قامت بها تركيا بشكل عام في كل اتجاهات الحياة في السنوات الـ 15 الماضية. حيث تم تطوير البنية التحتية ومستوى المعيشة، بالإضافة الى تطوير المجال الصحي والتعليمي. في الواقع، تتعدد أسباب هجرة الأجانب لتركيا أهمها السلامة، فيمكنك التجوال ليلا دون الإحساس بالخوف كما تحس لربما في بلدك، السبب الثاني يعد انخفاض أسعار المعيشة وأيضا تواجد العديد من المناظر الطبيعية. لا عجب أن هذ البلد منذ القدم كان مليئا بالحياة البرية، والحفريات الأثرية، والتكنولوجيا المتطورة، وواحدة من أغنى الثقافات في التاريخ.

سنذكر في هذه المقالة مدينتين محبوبتين من طرف الأجانب بهدف العيش.

أولاً:إسطنبول

المواصلات:

يوجد العديد من المغتربين العاملين في إسطنبول التي تعد أكبر المدن في تركيا واعظمها اقتصاديا، سياحيا، ماليا، و صناعيا. اسطنبول في تركيا هي لندن المملكة المتحدة، ونيويورك امريكا. إسطنبول عرفت ب شبكة التواصل الضخمة، التي فاقت الخيال: فهذه المدينة توظف كلا من المترو، المتروباص، الترامواي، المرماراي، الحافلات العادية، حافلات بطبقتين، تاكسيات، سيارات، حافلات صغيرة تدعى ب “دولموش”. رغم الكثافة الديموغرافية وحجم المدينة الضخم، استطاع مهندسو
هذه المدينة وبإتقان تقريب المسافات، فقد تجد شخصا يسكن في الجهة الاسيوية من المدينة ويشتغل في الجهة الأوروبية، ولا يتكبد عناء السفر، والاتراك لحد الان لزالوا يشتغلون بجهد من اجل تطوير قطاع المواصلات.

بالنسبة لتكاليف المواصلات بالنسبة لمن يستعملها بكثافة ننصحه باستعمال بطاقة زرقاء يشتريها ب بدولارين بعدما يقدم صورة شخصية وهويته للجهة المعنية، ويمكن ان يدفع 35 دولار شهريا ليستقل أي نوع من المواصلات200 مرة. التي تعد كافية للشهر الواحد.

التعليم:

بالنسبة للتعليم، هناك مدارس باللغة التركية وأيضا باللغة العربية، وخصوصا بعد مجيء العرب، تم افتتاح العديد من المدارس للأجانب. لكن تعلم اللغة التركية في هذه البلد هو شيء أساسي، فتركيا بلد قومي يعتز بلغته، وتعلمك لهذه اللغة تعتبر بمثابة احترام بالنسبة للسكان الأصليين هنا. عدد الجامعات في إسطنبول هو 49 جامعة
9 منها جامعات الدولة. والجامعات الباقية هي جامعات خاصة.

فرص الشغل:

إسطنبول هي العاصمة الاقتصادية للبلد وفرص الشغل متعددة، وبعد توافد العرب اصبح هناك فرص جديدة لغير الناطقين باللغة التركية

اسطنبول لديها كل شيء للجميع، مزيج كبير من الثقافات والالسنة، فرص عمل متوفرة باستمرار وخصوصا للعرب. مكان مناسب لمن يرغب في التجارة بكل أنواعها. وأيضا منصة أكثر من رائعة لممارسة الفنون، لان المدينة في حد ذاتها لوحة فنية.

ثانياً: بورصة

وفقًا لبيانات عام 2019، يبلغ عدد سكان بورصة 2.994.521 و50.03٪ من السكان هم ذكور و49.97٪ منهم إناث. حصلت بورصة على الترتيب الرابع في تركيا من حيث عدد السكان نتيجة للقياسات التي تغطي السنوات (1928-2018)، من ناحية الجو فمتوسط ​​درجة الحرارة السنوية يبلغ 14.6 درجة. من ناحية الأمان، بورصة حسب الإحصاءات تعد أكثر المدن امانا في تركيا وتتنافس هذه المرتبة مع مدينة اسكي شاهير.

بورصة لا تزال مدينة تمتزج فيها ثقافة المعيشة الحديثة مع الثقافة التقليدية، لكن الناس تعيش معا بأمان وسلام. بطبيعة الحال، مع تزايد عدد السكان و ارتفاع عدد الطوابق وصخب الحياة صار الناس اكثر وحدانية واقل تواصل بينهم وبين الجيران. ولكن في الأيام الصعبة لا يتردد الجيران في تلبية احتياجات المحتاج، وهذه اعراف تركية تتداولها الناس التي تعيش في المدن الصغرى. قد لا تجد هذا الامر في إسطنبول، لكن قلوب السكان المحليين تميل الى هذه الطبائع الفطرية.

الصحة:

إذا قلنا أن بورصة هي عاصمة الصحة، فإننا لن نكذب. باعتبارها تضم عددًا كبيرا من المستشفيات الحكومية والخاصة، حيث تضم 45 مستشفى. كما انه يوجد مركز صحي في كل حي تعيش فيه، وفي كل مركز صحي يوجد طبيب الأسرة الذي يتعامل فقط مع الشارع الذي تعيش فيه. تتوفر وحدات الطوارئ في كل مستشفى على مدار الساعة طوال أيام الأسبوع. عدد كاف من سيارات الإسعاف مع وجود مركبات خاصة جاهزة للعمل على الطرق البرية والبحرية والثلجية مثل خدمة إسعاف طائرات الهليكوبتر. تستضيف بورصة مراكز صحية جديدة مقارنة بعدد سكانها المتزايد كل عام ، ويستفيد الآلاف من الناس من علاج الطب الحديث والبديل مثل زراعة الشعر وجراحة القلب والعلاج بالمياه المعدنية كل عام.

فرص الشغل:

بورصة هي رابع أكبر مدينة من حيث عدد السكان في تركيا، ليس فقط الحجم المشار إليه كمدينة ، ولكن أيضًا من الناحية الصناعية والزراعية , و تعتبر مدينة مشهورة في تركيا من حيث الوافدين العرب، لهذا فرص الشغل في المنطقة متوفرة للناطقين باللغة العربية. بورصة هي مدينة صناعية مع مجموعة 23 منطقة صناعية منظمة. تشهد المدينة نموا مستمرا صناعيا وتجاريا. هذا الامر يشجع الوافدين وخصوصا من لديه هدف البحث عن العمل والاستقرار.

المواصلات:

من ناحية المواصلات تربط مناطق أوسمانجازي ، ونيلوفر ، وييلدرم نظام سكة حديد للنقل إلى بعضهما البعض. يتم الوصول إلى مطار Yenişehir في مدينة Bursa أيضًا من وسط المدينة في أقل من 40 دقيقة ، وبفضل طرقها الجديدة وترتيبات التقاطع الذكية ، توفر Bursa حياة خالية من المتاعب وغير مؤلمة ستجعلك تشعر بالسعادة حيال العيش وحركة المرور.

مقارنة بين المدينتين

  اسطنبول     بورصة  
المواصلات: متوفرة المواصلات: متوفرة
المعاشات: 2324ليرة تركية هو اقل ما يمكن منحه، لكن المعاشات بالمقارنة مع باقي المدن جيدة المعاشات: 2324ليرة تركية هو اقل ما يمكن منحه.
المعيشة: غلاء المعيشة بالمقارنة مع باقي المدن المعيشة: اقل تكلفة
الازدحام: مزدحم جدا الازدحام: غير مزدحم بالمقارنة مع اسطنبول
الفرص: متوفرة وبكثرة الفرص: اقل من اسطنبول
الهدوء: على حسب المناطق، الجهة الأوروبية الهدوء فيها شبه منعدم وخصوصا المناطقة التي تطل على المتروباص الهدوء: أكثر هدوءا من اسطنبول
السياحة: بوفرة السياحة: اقل من اسطنبول
الجامعات: متوفرة بكثرة الجامعات: قليلة بالمقارنة مع اسطنبول

ايهما تختار: إسطنبول ام بورصة؟


[1] http://www.bursadabugun.com/haber/bursa-nin-nufusu-belli-oldu-1071133.html

leave a comment

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تواصل معنا

WhatsApp: +90 539 930 77 16 Or Use Email:

    Compare Listings

    عنوان السعر الحالة اكتب المساحة غرض غرف نوم الحمامات
    WhatsApp chat
    %d مدونون معجبون بهذه: