fbpx

أنواع المكسرات و فوائدها الصحية للجسم

فوائد المكسرات

أنواع المكسرات و فوائدها الصحية للجسم

يخطئ العديد من الناس ولا يفرقون بين أنواع الدهون فيعتقدون أن الدهون والزيوت خطيرة بشكل عام ، ولكنه في الواقع هناك دهون جيدة وهي التي تحتوي على الأحماض الدهنية غير المشبعة أو الأحادية ويأتي في مقدمة هذه  الأغذية المكسرات. ورغم أنها تحتوي على نسبة من الدهون إلا أنها تحتوي على دهون مفيدة مثل الاوميغا3, بالإضافة إلى غناها بمكونات أخرى مفيدة كالبروتين، المعادن و الفيتامينات، و بهذا فإن فوائد المكسرات عديدة تساهم في صحة الجسم، البشرة و الجمال أيضًا. المكسرات ليست مجرد تسالي لبعض الوقت، ولا هي حشوات لذيذة للحلويات الشرقية الشهية . فالمكسرات إذا تناولتها باعتدال و انتظام، فإنها تصبح أغذية مفيدة مؤثرة في صحة الجسم.

يتنوع أنواع المكسرات، و تتنوع أيضا فوائدها والمواد الهامة التي تحتويها. ومن أهم أنواع المكسرات وأكثرها انتشارا وفائدة لجسم الإنسان:

الجوز (عين الجمل):

الجوز (عين الجمل)

يعد الجوز غني بالدهون الغير مشبعة و الاوميغا3 المهمة للأعصاب و صحة القلب و الشرايين و لعدة وظائف حيوية في الجسم، يحتوي الجوز أيضًا على الألياف الغذائية التي تساعد على رفع الكولسترول الجيد و تقليل الكولسترول السيء و معادن ضرورية للجسم أهمها: البوتاسيوم، المغنيسيوم، السيلينيوم، الزنك، حمض الفوليك و فيتامين B و يساعد على ضبط مستويات السكر في الدم و زيادة وصول المغذيات و الأكسجين للخلايا و تعزيز الدورة الدموية للبشرة. وقد بينت نتائج دراسة لعلماء جامعة إلينوي الأمريكية، أن حفنة من الجوز يوميا خلال ستة أسابيع تخفض إنتاج أحماض المرارة والكوليسترول الضار، ما يساعد في الحماية من أمراض القلب وسرطان الأمعاء.

القيمة الغذائية: 550-690 سعرة حرارية لكل 100 غرام.

موطن الجوز هو بلاد العجم، و قد نقل إلى سوريا و حوض المتوسط و أوروبا منذ عهد الرومان، و ينمو الجوز كذلك في الصين، أفغانستان، أرمينيا، شبه جزيرة القرم وشبه جزيرة البلقان، و انتقلت زراعة الجوز من إيطاليا إلى إسبانيا و فرنسا و ألمانيا و دول أوروبا.

اللوز:

اللوز

يحتوي اللوز على نسبة كالسيوم تفوق جميع المكسرات الأخرى المهم لبناء العظام، يحتوي قشر اللوز على مضادات الأكسدة المهمة لتعزيز صحة القلب و الشرايين، أيضًا اللوز غني بفيتامين E مما يجعله جيدًا للحفاظ على البشرة و يقلل من علامات الشيخوخة و التجاعيد. يحتوي اللوز على العديد من المعادن منها البوتاسيوم، المغنيسيوم، الزنك، حامض الفوليك، فيتامين C و K المهمة لعمليات حيوية في الجسم، و. يحتوي على الألياف الغذائية و البروتين اللذان يساعدان على زيادة الإحساس بالشبع و يقلل الجوع.

القيمة الغذائية: يحتوي على 597 سعرة حرارية لكل 100 غرام.

موطن اللوز الأصلي هو بلاد الشام و تركيا و يزرع في أماكن عديدة حول العالم، منها: دول شمال إفريقيا، إسبانيا، أستراليا، السعودية و اليمن و معظم إنتاج اللوز في العالم يأتي من ولاية كاليفورنيا الأمريكية.

الفول السوداني (فستق العبيد)

الفول السوداني

يعتبر الفول السوداني خالياً من الكوليسترول، مما يجعله أحد الزيوت الصحية لمرضى القلب والشرايين، بالإضافة إلى أن محتواه من الزيوت غير المشبعة والستيرول النباتي يساهم في خفض مستويات الكوليسترول الضار في الجسم. يحتوي الفول السوداني على مستوى عالي من البوليفينول وهي مواد مضادة للأكسدة تعمل على مكافحة الجذور الحرة وتحمي من العديد من الأمراض وبشكل خاص السرطانات. كما أن تناول الفول السوداني يساهم في تعزيز جمال بشرتك وجلدك بفضل محتواه العالي من فيتامين الجمال ومكافحة التجاعيد فيتامين E، بالاضافة الى مجموعة من الزيوت المفيدة في تجديد خلايا البشرة والحفاظ على رطوبتها، أيضًا تعمل مادة الرزفيراترول (Resveratrol)  الموجودة في الفول السوداني على معادلة مستويات الهرمونات في الجسم مما يساعد على خفض ضغط الدم. لاحتواء الفول السوداني على مضادات للأكسدة ودهون مفيدة فإنها تساعد على حماية الأعصاب وتلفها مع التقدم في السن. وقد وجدت العديد من الدراسات دوراً لتناول الفول السوداني في الوقاية من خطر الإصابة بالزهايمر، والخرف، وغيرها من الاضطرابات.

القيمة الغذائية: يحتوي على 600 سعرة حرارية لكل 100 غرام.

ظهر الفول السوداني لأول مرة في الأرجنتين، ولكن تتعدد أصوله في القارة الأمريكية الجنوبية، حيث عثر على حبوب الفول السوداني متحجرةً بين آثار شعوب الأنكا في البيرو، كما تعتبر البرازيل من الدول الرائدة والموطن الأصلي للفول السوداني، وبدأ بالانتشار إلى باقي قارات العالم عند دخول الاسبان لأمريكا الجنوبية ونقلوه إلى أفريقيا، وسمي بفستق العبيد نسبة إلى عبيد أفريقيا خلال نقل هذه النبتة لأفريقيا، وانتقل إلى دول عديدة تشتهر الآن بإنتاج هذه النبتة، ومن أهمّ البلدان التي تتفوق في إنتاجه هي: دولة الأرجنتين، والبرازيل، والسنغال، وجنوب أفريقيا، والصين، والهند، والولايات المتحدة الأمريكية، والسودان، وملاوي، ونيجيريا.

الكاجو

الكاجو

يعد الكاجو مصدرًا جيدًا للبروتين و للعديد من المعادن أهمها الحديد و الزنك، ينصح به لمن يعانون من فقر الدم، كما أنه قد يساعد النباتيين في الحصول على احتياجاتهم اليومية من المعادن، يعتبر مصدرًا جيدًا للمغنيسيوم ولمضادات أكسدة تساعد في الحفاظ على الذاكرة و مواجهة الزهايمر. و يعد مهم جدا في الحفاظ على جمال البشرة، الشعر و الحفاظ على لون الشعر و ذلك لاحتوائه على النحاس المسؤول عن تحفيز بعض الانزيمات المهمة. أيضًا يساعد الكاجو في نزول الوزن إذا تم تناوله ضمن رجيم صحي محسوب السعرات الحرارية, إذ أن غناه بالبروتين والألياف يجعل له دور في زيادة الإحساس بامتلاء المعدة والشبع لفترة أطول.

القيمة الغذائية: 163سعرة حرارية لكل 28 غرام.

شجرة الكاجو من الأشجار التي تحافظ على خضرتها طوال العام وقادرة على التعايش مع معظم الأحوال الجويّة، وتعود أصول الكاجو إلى أمريكا الجنوبيّة وبالتحديد البرازيل والمناطق الشرقيّة، والبرتغال، ويُزرع بشكلٍ كبير في الهند.

بذور اليقطين

تحتوي بذور اليقطين على 30%-35% من الدهون غير المشبعة، الكالسيوم، الحديد، فيتامينات B، وبالأخص الزنك الذي يساعد في حالات تضخم البروستاتا و تحسن جودة الحيوانات المنوية لدى الرجال مما تقلل خطر إصابتهم بالعقم. كشفت دراسة نشرت في عام 2012 أن تناول بذور اليقطين ارتبط بانخفاض خطر الإصابة بسرطان الثدي وبالأخص لدى النساء بعد وصولهن سن اليأس. أيضًا كشفت دراسات استهدفت نماذج حيوانية أن بذور اليقطين من شأنها أن تقلل من مستويات السكر المرتفعة في الجسم، وبالأخص لمن يعاني من الإصابة بالسكري أو مشاكل في السيطرة على مستوى السكر. كما أن من فوائد بذور اليقطين تقوية الذاكرة، التئام الجروح، تحسين خلايا الجلد وتقوية جهاز المناعة. 

القيمة الغذائية: يحتوي على 565 سعرة حرارية لكل 100 غرام.

تعتبر مدينة إيلينوي هي أكبر مدينة منتجة لليقطين في العالم. لذلك تعتبر هي عاصمة اليقطين التي استطاعت الحصول على اللقب بانتاجها نحو 90 إلى 95 بالمئة من منتوج اليقطين في الولايات المتحدة الأمريكية. ينمو اليقطين في ستة قارات من أصل سبعة. و هو يشتهر بكثرة في المكسيك حيث يزرعه السكان بنفسهم و في أمريكا كذلك.

البندق

البندق

يزيد من نسبة إفراز الجسم لهرمون السعادة، مما يحمي الإنسان من الإصابة بأمراض الاكتئاب النفسي، وغيره من الأمراض النفسيّة.
يقي الإنسان من الإصابة بأمراض السكر، ويُحافظ على صحة البنكرياس.
يحتوي على كميّةٍ كبيرة من الأحماض الدهنيّة التي تُغذّي الدماغ، وتقي الإنسان من الإصابة بأمراض الذاكرة، والزهايمر الخطير.
يقي الإنسان من الإصابة بالتجلطات القلبيّة والدماغيّة القاتلة.
يُساعد البندق على الحد من تعرّض الإنسان لأمراض الرشح، الربو، الزكام، والإنفلونزا خلال فصل الشتاء.
يقي الإنسان من الإصابة بأمراض التهاب المفاصل، والروماتيزم.
يمنح الإنسان شعورًا بالشبع والامتلاء لساعاتٍ طويلة من اليوم، مما يُساعد في تخفيف الشهيّة، والتخلّص من مشكلة الوزن الزائد.

القيمة الغذائية: يحتوي على 848 سعرة حرارية لكل 135 غرام.

تنمو ثمار البندق في معظم المناطق المعتدلة مناخيًا، والواقعة شمالي خط الاستواء، في اليابان، الصين، أوروبا وأميركا الشماليّة، وشمال إفريقيا، ويُعتقد أنّ موطنهُ الأصلي يقع في بعض مناطق آسيا الصغرى القريبة من البحر الأسود.

وفي النهاية ننصح بالمواظبة على تناول المكسرات بشكلٍ يومي و اعتدال دون إفراط، وذلك لكي تحافظ على صحتك، ولكي تقي نفسك من الإصابة بمختلف الأمراض الخطيرة.

المصادر: 1, 2, 3, 4 , 5

اقرأ أيضًا:

leave a comment

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تواصل معنا

WhatsApp: +90 539 930 77 16 Or Use Email:

    Compare Listings

    عنوان السعر الحالة اكتب المساحة غرض غرف نوم الحمامات
    WhatsApp chat
    %d مدونون معجبون بهذه: