fbpx

الله يرحمك يا ستي

أنا هنا لأقص عليكم مثال من حكايات ستي التي مازلت أقصها لأولادي عندما أكون مجبرا على سرد حكاية لابنتي الصغيرة حتى تروي شغفها أو تكمل ما تعودت عليه من أجل الذهاب إلى النوم.

الله يرحمك يا ستي

كانت ستي رحمها الله تنوب عن الكثير من الأدوات والوسائل الحديثة في زمننا الحاضر كالتلفزيون والفيس بوك واليوتيوب. كنا نجلس يجانبها ونشعر جميعا بالحنان الذي كان يتسلل من بين الجمل والعبارات التي كانت تستخدمها لتكمل حكايتها الجميلة وما أكثر حكاياتها.

طبعا الحكايات التي كانت ترويها ستي كانت عبارة عن مزيج من الثقافة الشعبية التي تناقلتها الأجيال وأيضا من حكايات (الأوضة) التي تشبه المقهى في المدن والأوضة مكان كان يجتمع فيه أهل القرى والمناطق للاستماع للحكواتي أو المتحدث المميز. كان الحكواتي يتمتع بمكانة مميزة في المقهى أو الأوضة وكان الجميع يستمع إليه بدقة لا مثيل لها وكل المستمعين بدون استثناء كانوا مستمعين ومتابعين جيدين يحفظون عنه وربما يضيفون شيئا جديدا من خيالهم الواسع عند نقل الحكايات للأجيال والأطفال.

إن حكايات ستي وأشعارها الشعبية ما تزال للآن جزءا لا يجتزئ من شخصيتي التي مرت بالكثير من التغيرات التي يمكن وصفها بالبراكين والزلازل لو أردنا تتبع تلك المراحل بشيء من التفصيل ولكن لسنا هنا الآن على الأقل بصدد فعل هذا الأمر والغوص في المتاهات التي تحتاج للكثير من الكتب والروايات لكي تعطيها حقها.

أنا هنا لأقص عليكم مثال من حكايات ستي التي مازلت أقصها لأولادي عندما أكون مجبرا على سرد حكاية لابنتي الصغيرة حتى تروي شغفها أو تكمل ما تعودت عليه من أجل الذهاب إلى النوم. الملفت في كل هذا هو أن ابنتي وابني عندما أروي لهم الحكاية يستمعون كما كنا نحن بصمت وتركيز منقطع النظير ومما لا شك فيه أن خيالهم الواسع يحلق عاليا كما كان يفعل الأمير شهرزاد في حكايا شهرزاد. لا أعلم إذا كان التركيز بسبب أن ستي رحمها الله قد أورثتني تلك الطريقة بحرفية وأنه بسبب حبي لطريقة سردها صرت قادرا على سرد الحكايات بطريقة تقنع طفلي أو طفلتي بالتركيز والاستماع ولكن مما لا شك فيه أن ستي لم تكن الروائية الوحيدة للحكايات فقد كان هناك الكثير وكان سرد القصص تقريبا من الواجبات في ذلك الزمان الذي كان فيه الوقت فضفاض لفعل أشياء كثيرة وكانت الحياة أيضا سهلة بسيطة إلى درجة أن بإمكانك القيام بالكثير الكثير من الفعاليات في يوم واحد طبعا بالإضافة للأعمال اليومية التي لو قام بها جيل اليوم لكانت واحدة منها كافية بأن يبقى طوال اليوم بدون حراك. كان الناس ومنهم ستي ووالدتي ينطلقون للحصاد مع بزوغ ضوء الفجر أو قبله بقليل ويعودون قبل أذان الظهر وطبعا الحصاد عمل بحد ذاته من الأعمال الشاقة في ذلك الوقت. كان على أمي أن تغسل وتنظف البيت وتطبخ وقبل كل ذلك كان عليها أن تحضر الماء من مسافة حوالي واحد كيلومتر على رأسها وكمية الماء التي كانت تحملها على رأسها لا تنقص عن عشرين ليترا وقد تحتاج لأكثر من نقلة لو كان هناك غسيل أو حملة تنظيف أما حمام للأولاد.

أما ستي فكانت تستريح لساعة ثم كان من ضمن نشاطاتها تسليتنا بالحكايات التي كان لديها منها الكثير الكثير عداك عن الشعر الذي حفظته عن أمها ووالدها وعن الحكواتي. أذكر امرأة من أقربائنا كانت تحفظ ألف بيت من الشعر يحكي عن تاريخ منطقتنا وعائلتنا وقد توارثت تلك الأبيات عن أجدادها وإلى الآن يحز كثيرا في نفسي أن أحدا لم يسجل عنها أو يحفظ عنها ذلك الموروث الشعبي التاريخي ويبقيه محفوظا في كتاب أو في أرشيف ما.

الليلة الماضية تذكرت إحدى حكايات ستي ولكن طبعا رويتها لابنتي الصغيرة بطريقتي ومع كل كلمة كانت روح وشخصية وكلمات ستي رحمها الله تحضر معي كأنها تروي الحكاية وتشاركنا هذا الجمال وبما أنني ألعب دورها فطبعا علي أن أكون مميزا وأقنع مستمعتي الصغيرة بأنني راوي جيد وطريقة اكتشاف ذلك سهلة جدا وهي أن تنظر لعين الصغيرة ومباشرة وبكل بساطة تعرف إن كنت مقنعا أم لا في طريقة سردك.

هنا سوف ابتعد قليلا عن اللغة العربية الفصحى وأسرد بنفس الطريقة التي تعودنا عليها وربما يكون ذلك أفضل بكثير لإيصال الحكاية والمغزى للطفل في هذه الأيام وخاصة إن كان الطفل بالأصل لم يذهب لمدرسة عربية ويأخذ اللغة من البيت ولكن لا بأس بأن نسبب بعض الإزعاج للسيد سيبويه والفراهيدي.

(كان يا ما كان في قديم الزمان رح نحكي ولا منام) وطبعا يكون الرد وبصوت عال راح نحكي

كان هناك بطل مغوار قبضاي كتير اسمه الشاطر حسن والشاطر حسن كان لديه حصان أبيض أبيض مثل الثلج كان اسمه برق وكان لديه صديق كتير كتير بحبه اسمه علي بابا وعلي بابا يا حبايب أيضا كان لديه حصان أسود أسود مثل الليل وكان اسمه رعد

وبيوم من الأيام يا سادة يا كرام وعند طلوع الشمس سمع الشاطر حسن صوت من الشباك وكان صوت العصفور الحلو زقزوق. قام الشاطر حسن وشاف زقزوق على الشجرة وعما يصيح بصوت عالي فقفز الشاطر حسن من الشباك وجاء إلى زقزوق وسأله، خير يا زقزوق الحلو ماذا حصل لك وتطلع برجل زقزوق وإذ هناك رسالة صغيرة مربوطة برجله.

لما فتح الشاطر حسن الرسالة وقرأ ما فيها طلعت الرسالة من الأميرة ياسمين وعرف علي بابا أن الأميرة ياسمين مسجونة بالقلعة الكبيرة العالية يلي بالجبل البعيد العالي بعد الغابة والبحيرة. علي بابا راح لعند أمه وخبرها عن الأميرة ياسمين وكيف هي مسجونة بالقلعة وبعد ما قبل رأس أمه واستأذنها ركب على حصانه برق وراح لعند علي بابا

علي بابا …. يا علي بابا … يا صديقي!!

هيا بنا يالله ألبس لازم نروح المارد حربوق حابس الأميرة ياسمين بالقلعة العالية ولازم نروح نخلصها

علي بابا لما سمع صوت صديقه الشاطر حسن انطلق مثل الصاروخ غسل وجهه بسرعة وراح لعند أمه أخبرها بالقصة وقبل راسها كمان وقفز مثل الأسد على حصانه رعد وانطلق هو وصديقه علي بابا باتجاه الغابة والبحيرة والجبل العالي والقلعة العالية البعيدة

ولما دخلوا الغابة شافتهم أميرة الغابة وسألتهم لوين يا شاطر حسن أنت وصديقك علي بابا ذاهبين فأخبرها الشاطر حسن بقصة الأميرة ياسمين وعندها أميرة الغابة قالت له يا شاطر حسن حتى تصل القلعة العالية يلي بالجبل العالي لازم تمر على البحيرة والبحيرة فيها الثعبان الكبير أبو ثلاث رؤوس شمروخ ومستحيل شمروخ يخليكم تعدوا البحيرة لأن شمروخ صديق المارد حربوق لكن لو مريت على بابا سنفور بطرف الغابة ممكن يعطيك الحبل السحري وأكيد رح تحتاج الحبل السحري عشان تهزم شمروخ وحربوق.

الشاطر حسن وصديقه علي بابا مباشرة انطلقوا مثل البرق على حصاناتهم باتجاه بابا سنفور وبطرف الغابة قبل البحيرة شافوا بابا سنفور وقالوا له بأنهم بحاجة للمساعدة وبحاجة الحبل السحري.

البابا سنفور مباشرة راح للصندوق يلي مخبيه وطالع الحبل السحري وعطاه للشاطر حسن وعطا كمان حبل لعلي بابا ولما وصلوا الأصدقاء للبحيرة يا حلوين ظهر لهم الثعبان الكبير أبو ثلاث رؤوس شمروخ.

ههههه ….. ههههه قال شمروخ وين رايح يا شاطر حسن أنت وصديقك علي بابا

الشاطر حسن: ابتعد عن الطريق يا شمروخ بدنا نعدي البحيرة ونروح على القلعة العالية الأميرة ياسمين هناك والمارد حربوق ساجنها وبدنا نطلعها.

ههههه …. هههه رد الثعبان شمروخ وقال للشاطر حسن وصديقه علي بابا مستحيل تمروا من البحيرة ارجع أنت وصديقك وإلا رح ألقنكم درس لن تنسوه ورح أسجنكم في البحيرة للأبد.

أخرج الشاطر حسن الحبل السحري وبقفزة عالية وسحرية عملها هو وحصانه برق صار على ضهر شمروخ ومباشرة ربط الثلاث رؤوس بالحبل السحري يلي مستحيل أي مخلوق يقطعه.

وعلي بابا قفز بحصانه رعد وأخد طرف الحبل من صديقه الشاطر حسن وربط شمروخ من الذيل وصار المسكين شمروخ لا يقدر على الحراك وبهذا الوقت الشاطر حسن وصديقه علي بابا سحبوا شمروخ إلى قاع البحيرة حيث السجن وسجنوا شمروخ فيه وقطعوا البحيرة باتجاه القلعة العالية والأميرة ياسمين

وهكذا يا حلوين استطاع الشاطر حسن وصديقه علي بابا هزيمة الثعبان الماكر شمروخ وسجنه في قاع البحيرة وبعدها بدأوا بتجهيز أنفسهم للوصول إلى قلعة حربوق المارد الكبير يلي رأسه كبير كتير كتير وممكن لو ضرب يده يقدر يحفر بالأرض حفرة كبيرة كتير وطويل كمان وممكن يجي بحجم كل الولاد يلي بالحارة يعني قد الدار ثلاث مرات ممكن (هذا للتشويق ووصف قدرات الخصم)

على طول ستي الله يرحمها لما توصل نص الحكاية توقف وتخبرنا شوفوا يا ولاد غدا إن شاء الله رح أكملكم حكاية الشاطر حسن والأميرة ياسمين أما الآن فستكم تعبت ولازم ترتاح وأنتم كمان لازم ترتاحوا.

طبعا باستطاعتكم وبكل سهولة التنبؤ بمقدار الإحباط الذي كان ينتابنا وأتمنى ألا تكونوا قد مررتم به الآن لأنني لم أكمل الحكاية ولكن موضوعنا هنا عن ستي والحكاية بالطبع لو أعطانا الله قدرة ووفتا سوف نكملها أو نرويها لوحدها في مناسبة أخرى.

صحيح أننا الآن نعيش ثورة في كل نواحي الحياة ولكن بالنسبة لي هذا التراث من الماضي هو عبارة عن كنز جميل من الذكريات ولكل زمان حسناته فطبعا لن يوافق أحد معي بأن الغسيل بالأيدي وتسخين الماء اليدوي أفضل من الغسالة الأوتوماتيك ولا بثر الماء الذي كان يروي كل الضيعة بمائه البارد أفضل من حنفية الماء التي تعطيك ما تريد بحركة بسيطة, ولكن الكثير مناكم ربما يوافق معي بأن حكايات الماضي وأشعاره وثقافة التربية المضبوطة كان لها حسنات كبيرة صرنا ندرك مدى أهميتها الآن عندما بدأنا نعاني من الكثير من المشاكل بعد أن أصبح من الصعب علينا أن نكون العازف الوحيد لإيقاع الحكايات والصور والألعاب وغيرها من المواد الغزيرة التي تدخل بيوتنا بدون استثناء شئنا ذلك أم لم نفعل.

leave a comment

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تواصل معنا

WhatsApp: +90 539 930 77 16 Or Use Email:

    Compare Listings

    عنوان السعر الحالة اكتب المساحة غرض غرف نوم الحمامات
    WhatsApp chat
    %d مدونون معجبون بهذه: